فحص قاع العين بصبغة الفلوروسين

(FFA test)

fluorescein-angiography-1-300x244@2x.jpg

نبذة:

فحص تصوير قاع العين والاوعية الدموية يقوم على حقن وريدي لمادة التباين الفلورسين، وهو جزيء غير سام شديد الإضاءة الفلورية، مأمون الاستخدام بالنسبة لأغلبية الأشخاص. يقوم الفلورسين بامتصاص الضوء الأزرق وينبعث منه ضوء طيفي يتراوح بين الأخضر المائل للصفرة. وهكذا، يمكن من خلال استخدام جهاز التصوير الفوتوغرافي المزود بعدد من المرشحات الخاصة، الحصول على سجل فوتوغرافي مفصل لشبكة الأوعية الدموية للعين.

 

ماهي فوائد الفحص؟

يسمح فحص العين بالفلورسين بدراسة خصائص تدفق الدم في الأوعية الشبكية والمشيمية، وتسجيل تفاصيل الظهارة الصبغية والدورة الدموية في شبكية العين وتقييم سلامتها الوظيفية.

يعتبر هذا الفحص كمكمل مهم للتشخيص في حالات أمراض الأوعية الدموية في شبكية العين، مثل اعتلال الشبكية السكري، وارتفاع ضغط الدم، وانسداد الشرايين والتخثر الوريدي، وفي حالات الالتهابات أو الامراض على مستوى الشبكية والمشيمية مثل التنكس البقعي بسب تقدم العمر وضمور الشبكية، بالإضافة الى استخدامه في دراسة أورام العين ودراسة العصب البصري، والعديد من أمراض العيون.

 

كيف يتم اجراء الفحص؟

يتم التصوير باستخدام الفلورسين عن طريق الحقن الوريدي، تحقن  المادة الصبغية وتتم متابعة سير هذه المادة في العين باستخدام الجهاز الذي يمكن من خلاله الحصول على صور الشبكية.

تمر الصبغة من خلال الأوعية الدموية في قاع العين خلال 30 – 60 ثانية بعد الحقن سيتم أخذ سلسلة من الصور باستخدام كاميرا خاصة. في بعض الحالات قد تؤخذ صور إضافية طوال الـ 30 دقيقة اللاحقة.

بماذا يشعر المريض اثناء اجراء الفحص؟

توسع حدقة العين يسبب للمريض شعوراً بضبابية الرؤية و ومضات الضوء في العين أذ يتحسس المريض من الومضات و الأضاءة الصادرة من الجهاز و يمكن أن يشعر بالغثيان قليلاً أو التقيؤ أو بارتفاع درجة حرارته بشكل مؤقت. في حالات استثنائية قد تطور ردود الأفعال هذه لتكون أكثر خطورة.

تستمر حالة الرؤية الضبابية بعد ساعات من انتهاء الفحص وذلك بسبب قطرات توسيع الحدقة. أيضاً قد يتغير لون البشرة و لون البول لان الجسم يتخلص من المادة الصبغية المستخدمة بالفحص عن طريق البول.

تستمر حالة الرؤية الضبابية والحساسية من الضوء أو الومضات نفس المدة التي تستغرقها تأثير قطرات توسيع الحدقة و التي يمكن ان تكون لمدة 4 الي 6 ساعات تقريباً بينما تغير لون البول يمكن أن يستمر طوال يوم او ثلاثة أيام أذ يعتمد على عمل الكليتين لدى كل مريض.

 

 

ماهي موانع اجراء الفحص؟

الحساسية من مادة الفلورسين تعدّ من الموانع الرئيسية. أذ لا يستطيع المريض الذي لديه الحساسية من فلورسين أن يقوم بفحص تصوير الأوعية الدموية باستخدام الفلورسين يجب الأخذ بالحسبان أيضاً أمراض قصور عمل الكلى او الكبد الخطرة أو أمراض القلب والشرايين غير المسيطر عليها.

نادرا ما يظهر طفح وصعوبات في التنفس,  وفي بعض الحالات النادرة جدا (واحد من بين 250,000 شخص يخضعون لهذا الفحص) قد تحدث سكتة قلبية. لكن إجراء هذا الفحص هو آمن بشكل عام، ولا ينطوي على أخطار.

أما بالنسبة للحمل فتُنصح المرأة الحامل بتجنب أجراء هذا النوع من الفحوصات أذ لم تؤكد الدراسات خلوها من المخاطر على المرأة الحامل.