طول النظر الشيخوخي

مشكلة-ضعف-النظر-في-الشيخوخة.jpg

نبذة:

طول النظر الشيخوخي هو فقدان تدريجي لقدرة العين على التركيز على الأجسام القريبة. وهي حالة طبيعية وقد تشكل جزء مزعجا من التقدم في العمر. عادةً ما يُلاحظ طول النظر الشيخوخي منذ بداية الأربعينيات إلى وسطها، ويستمر تدهور هذه الحالة حتى حوالي 65 عامًا.

ربما تدرك أنك مُصاب بطول النظر الشيخوخي عندما تبدأ في حمل كتاب أو جريدة على بعد الذراع لتتمكن من القراءة. يمكن لفحص العين العادي أن يؤكد طول النظر الشيخوخي. وهذه الحالة يمكن إصلاحها بارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة. وقد تفكر أيضًا في إجراء عملية جراحية.

 

الأعراض:

يظهر طول النظر الشيخوخي بصورة تدريجية. ربما تلاحظ في البداية تلك العلامات والأعراض بعد عمر الأربعين:

  • الميل إلى الإمساك بالمواد المقروءة على بُعد لجعل الحروف أكثر وضوحًا

  • عدم وضوح الرؤية عند المسافة الطبيعية للقراءة

  • إِجْهاد العَين أو الصداع بعد القراءة أو تنفيذ الأعمال عن قرب

  • ربما تلاحظ تفاقم الأعراض المذكورة إذا كنت متعبًا أو كنت في منطقة ذات إضاءة خافتة.

 

الأسباب:

تكوين صورة، تعتمد عينيك على القرنية والعدسة لتركيز الضوء المنعكس على الأشياء. وكلما اقترب الشيء، كلما زاد انثناء العدسة.

  • القرنية هي سطح أمامي على شكل قبة شفافة بالعين.

  • العدسة عبارة عن جزء شفاف في حجم وشكل حلوى صغيرة.

  • كلا العضوين يعملان على ثني (كسر) الضوء الداخل إلى العين لتركيز الصورة على الشبكية الموجودة بالجدار الداخلي الخلفي للعين.

العدسة، على عكس القرنية، مرنة نوعًا ما ويمكنها تغيير شكلها بمساعدة عضلة دائرية تحيط بها. عندما تنظر إلى شيء بعيد، تسترخي العضلة الدائرية. عند النظر لشيء قريب، تنقبض العضلة، مما يسمح للعدسة المرنة بالتقوس وتغيير قوة التركيز.

ينتج طول النظر الشيخوخي عن تصلب عدسة العين، الذي يحدث مع تقدم العمر. ومع قلة مرونة العدسة، لا يمكنها تغيير شكلها للتركيز على الصور القريبة. وكنتيجة لذلك، لا يمكن التركيز على هذه الصور.

عوامل الخطر:

قد تجعلك عوامل معينه أكثر عرضة لخطر الإصابة بقصور البصر الشيخوخي، وتشمل:

  • العمر. العمر هو عامل الخطر الأكبر للإصابة بقصور البصر الشيخوخي. يعاني الجميع تقريبًا من طول النظر الشيخوخي بعد سن الأربعين

  • الحالات الطبية الأخرى. يمكن أن يزيد كونك تعانى بُعد النظر أو أمراضًا معينة، مثل داء السكرى أو التصلب المتعدد أو أمراض القلب والأوعية الدموية من خطر الإصابة بقصور البصر الشيخوخي المبكر والذي يصيب الأشخاص الأقل من 40 عامًا.

  • الأدوية. ترتبط بعض الأدوية بأعراض قصور البصر الشيخوخي المبكر، ويتضمن ذلك الأدوية المضادة للاكتئاب ومضادات الهستامين ومدرات البول.

 

التشخيص:

يتم تشخيص قصور البصر الشيخوخي عن طريق فحص العين الأساسي، والذي يتضمن تقييم الانكسار وفحص سلامة العين.

يحدد تقييم الانكسار ما إذا كنت تعاني قصر البصر أو طول البصر أو اللابؤرية أو قصور البصر الشيخوخي. قد يستخدم طبيبك أدوات مختلفة ويطلب منك أن تنظر من خلال عدة عدسات لاختبار الرؤية عن بعد والرؤية عن قرب.

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب العيون بأن يخضع البالغون لفحص كامل للعين كل فترة تتراوح بين:

  • خمس و10 سنوات للأشخاص تحت سن الـ 40

  • سنتين وأربع سنوات للأشخاص بين عمر 40 و54

  • سنة وثلاث سنوات للأشخاص بين عمر 55 و64

  • سنة وسنتين عند بلوغ سن الـ 65

قد تحتاج إلى الخضوع إلى الفحوص بشكل أكثر تكررًا إذا كانت لديك عوامل خطر الإصابة بأمراض العين أو كنت تحتاج إلى ارتداء نظارات أو عدسات لاصقة.

 

 

العلاج:

إن هدف العلاج هو التعويض عن عدم قدرة العين على التركيز على الأشياء القريبة. وتتضمن خيارات العلاج ارتداء نظارات تصحيحية (عدستا النظارة) أو عدسات لاصقة أو إجراء جراحة تصحيح أخطاء انكسار العين أو زراعة عدسات لقصور البصر الشيخوخي.

النظارات

النظارات الطبية هي الخيار البسيط والآمن لتصحيح مشاكل الرؤية الناجمة عن قصور البصر الشيخوخي. يمكنك استخدام نظارات القراءة التي تصرف دون وصفة طبية (غير الموصوفة طبيًا) إذا كان لديك رؤية جيدة وغير مصححة قبل الإصابة بقصور البصر الشيخوخي.

عند اختيار نظارات القراءة:

  • جرب قوى مختلفة حتى تعثر على التكبير الذي يسمح لك بالقراءة بسهولة، بدءًا من القوى المنخفضة

  • اختبر كل زوج من النظارات على مواد القراءة على بعد مسافة مريحة

 

سوف تحتاج إلى العدسات الموصوفة طبيًا لقصور البصر الشيخوخي إذا كانت النظارات التي تصرف دون وصفة طبية غير ملائمة وإذا كنت تحتاج بالفعل إلى عدسات تصحيحية موصوفة طبيًا لقصر النظر أو طول النظر أو اللابؤرية. تشمل الخيارات المتاحة لك ما يلي:

  • نظارات القراءة الموصوفة طبيًا. إذا كنت لا تعاني مشاكل في الرؤية أخرى، يمكنك استخدام النظارات ذات عدسات موصوفة طبيًا للقراءة فقط. وستحتاج إلى خلعها في وقت عدم القراءة.

  • ثنائية البؤرة. هذه العدسات بها خط أفقي مرئي يفصل بين الوصفة الطبية للرؤية البعيدة، فوق الخط، والوصفة الطبية للرؤية، أسفل الخط.

  • ثلاثية البؤرة. هذه النظارات توفر تصحيحات للعمل عن قرب والرؤية على بعد مسافة متوسطة — مثل شاشات الكمبيوتر — والرؤية عن بعد. تأتي النظارات ثلاثية البؤرة مع خطين أفقيين مرئيين في هذه العدسات.

  • متدرجة ومتعددة البؤر. هذا النوع من العدسات لا يحتوي على خطوط أفقية متعددة البؤر، ولكن بها قوى مختلفة لتصحيحات الرؤية البعيدة والبعيدة المتوسطة والقريبة. تتميز أجزاء مختلفة من العدسة بنقاط تركيز مختلفة.

 

عدسات لاصقة:

يحاول الأفراد الرافضون لارتداء النظارات استخدام العدسات اللاصقة للتغلب على مشكلات الرؤية الناتجة بسبب قصور البصر الشيخوخي.

يتوفر العديد من أنواع العدسات مثل ما يلي:

  • العدسات اللاصقة ثنائية البؤر. تقوم العدسات اللاصقة ثنائية البؤر بتحقيق تصحيحات الرؤية البعيدة والقريبة بكل عدسة.

  • العدسات اللاصقة ذات الرؤية الأحادية. باستخدام العدسات اللاصقة ذات الرؤية الأحادية، يضع المريض العدسات اللاصقة للرؤية البعيدة في عين (عادةً العين السائدة) وعدسة لاصقة للرؤية القريبة في العين الأخرى.

  • العدسات ذات الرؤية الأحادية المعدَّلة. باستخدام هذا الخيار، يضع المريض العدسات اللاصقة ثنائية البؤرة أو متعددة البؤر في عين واحدة وعدسة لاصقة مخصَّصة للرؤية البعيدة في العين الأخرى (عادةً العين السائدة). ويستخدم المريض العينين على السواء للرؤية البعيدة والقراءة بعين واحدة.

 

جراحة عيوب انكسار العين:

جراحة عيوب انكسار العين تغير من شكل قرنيتك. لعلاج طول النظر الشيخوخي، يمكن أن يستخدم هذا العلاج لتحسين مدى الإبصار القريب في العين الضعيفة.تشبه ارتداء عدسات إبصار أحادية. حتى بعد الجراحة، قد تحتاج إلى ارتداء نظارات للأعمال القريبة.

إجراء الجراحة الانكسارية يشمل:

  • رأب القرنية التوصيلي. تستخدم هذه الجراحة طاقة ترددات موجية  لتسخين نقاط صغيرة حول القرنية. الحرارة تتسبب في انكماش حافة القرنية قليلًا، وتزيد من تقوسها (تقعرها) وقدرتها على التركيز. نتائج رأب القرنية التوصيلي متغيرة من شخص لآخر وقد تكون غير دائمة.

  • تَصْحِيْحُ تَحَدُّبِ القَرْنِيَّة في موقعها عن طريق الليزر. في هذا الإجراء، يقوم الجراح  باستخدام الليزر لإزالة الطبقات الداخلية من قرنيتك لتحديب شكلها المقوس.

 

زراعة العدسات:

يسخدم بعض مختصي الرمد إجراءً لاستئصال العدسات الطبيعية للعين واستبدالها بعدسات اصطناعية. ويسمى ذلك بالعدسة المنزرعة داخل مقلة العين.

تتوافر العديد من أنواع زراعة العدسات لتصحيح طول النظر الشيخوخي. بعضها يمّكن العين من رؤية الأشياء القريبة والبعيدة. يعمل بعضها على تغيير موضع أو شكل ما بداخل العين (العدسات التكيفية). ولكن قد تتسبب زراعة العدسات في تقليل جودة الرؤية القريبة، وقد تزال في حاجة لنظارات القراءة.

وتتضمن الآثار الجانبية الوهج والتشوش. بالإضافة إلى ذلك، تحمل هذه الجراحة نفس المخاطر التي قد تنشأ عن الجراحات المرتبطة بالمياه البيضاء، مثل الالتهاب والعدوى والنزيف والزرق.