إلتهاب الملتحمة

نبذة:

إلتهاب الملتحمة، المعروف أيضًا بالعين الوردية ، هو التهاب يصيب الطبقة الخارجية من الجزء الأبيض من العين والسطح الداخلي للجفن ، مما يجعل العين تبدو وردية أو حمراء اللون ، ويمكن أن يصيب التهاب الملتحمة عين واحدة أو كلتا العينين ،يمكن أن تكون الأسباب ناتجة عن عدوى مثل العدوى الفيروسية تليها البكتيرية أو بسبب الحساسية.

 

الأعراض:

احمرار العين (احتقان)، انتفاخ الملتحمة، دموع ، هي أعراض مشتركة لكل أشكال التهاب الملتحمة. ومع ذلك فإن بؤبؤ العين يكون طبيعي  وايضا حدّة النظر .

 

إلتهاب الملتحمة الفيروسي:

إلتهاب الملتحمة الفيروسي مرتبط مع التهاب المجاري التنفسية العليا، الرشح، التهاب الحلق، والأعراض المصاحبة في تتضمن الحكة والدموع. الإلتهاب عادة يبدأ في عين واحدة ولكن يمكن أن ينتقل للعين الأخرى بسهولة، قد يصاحبه تضخم في الغدد اللمفاوية أمام الأذن. يعتبر من الإلتهابات سريعة العدوى والإنتشار. الفيروسات التي قد تصيب العين تتضمن إلتهاب الفيروس الغدّي ، فيروس الهيربس البسيط، الفيروس النُّطاقي الحماقّي.

 

إلتهاب المتلحمة البكتيري:

لتهاب الملتحمة البكتيري يسبب التهاب الملتحمة، انتفاخ الجفن، افرازات مخاطية قيحية. التهاب الملتحمة البكتيري يكون نتيجة البكتيريا المنتجة للقيح والتي تسبب تهيج وافرازات مخاطية قيحية لزجة وغير شفاف رمادية وصفراء اللون. والذي قد يتسبب بإلتصاق الجفون معاً خاصة بعد النوم. البكتيريا المسؤولة عن التهاب الملتحمة غير الحادة هي: المكورات العنقودية والعقديّة.

 

التهاب الملتحمة التحسسي:

 هو التهاب الملتحمة (الغشاء المغطي للجزء الأبيض من العين) نتيجة حساسية. هذه الحساسية تختلف من مريض لآخر. الأعراض تكون من احمرار(نتيجة توسع الأوعية الدموية الطرفية)، انتفاخ الملتحمة، حكة وزيادة إنتاج الدموع. إذا اجتمعت هذه الأعراض مع التهاب مخاطية الأنف فإنه يسمى بـ"التهاب مخاطية الأنف والملتحمة التحسسي. هذه الأعراض تكون نتيجة إطلاق الهيستامين وغيرها من المواد الفعّالة من الخلايا البدينة. والتي تحفز توسع الأوعية الدموية، وتحفيز النهايات العصبية وتزيد إفراز الدموع .مثال على مسببات الحساسية : فرو الحيوانات، الطلع ، العطور وغيرها.

 

التشخيص:

يكون التشخيص اكلينيكيا ، بالعادة لا تؤخذ عينات من الافرازات وذلك لأنّ معظم الحالات تختفي إمّا وحدها أو باستخدام مضادات حيوية موضعية.

 مسحة الزرعة البكتيرية تكون ضرورية إذا كان التاريخ المرضي والعلامات الدالّة على التهاب الملتحمة البكتيري ولكن دون إستجابة للمضادات الحيوية الموضعية.

 

العلاج:

أغلب الحالات تختفي بدون أي علاج

 

الإلتهاب الفيروسي: القطور المرطبة و قطور مضاد الهيستامين إذا كانت هناك حكة شديدة ، في حالة نقص النظر الملحوظ يجب زيارة طبيب العين في أقرب فرصة ، غالبا يختفي الإلتهاب في غضون أسبوعين ،يجب علي المريض غسل اليدين بشكل  دوري وتجنب مخالطة الآخرين وعدم مشاركتهم في استخدام المناشف والأغراض الشخصية لتجنب نقل العدوى.

 

الإلتهاب البكتيري: قطور المضاد الحيوي للعين ، تقوم القطرة بتقليل مدة العدوى ، إذا لم يستخدم الدواء فإن العدوى تختفي بعد ٥ أيام بدون أي علاج .

 

الإلتهاب التحسسي: الكمادات الباردة على العين ، قطور مضادات الهيستامين و الأهم من ذلك الإبتعاد عن مسبب الحساسية.

 

العوامل التي تزيد من احتمالية إلتهاب ملتحمة العين:

  • سوء نظافة العدسات اللاصقة

  • مستحضرات التجميل الملوثة

  • الإزدحام المعيشي أو الظروف الاجتماعية مثل المدارس الابتدائية والثكنات العسكرية وغيرها

  • أمراض العين بما في ذلك جفاف العين والتهاب الجفن والتشوهات التشريحية لسطح العين والجفن

  • جراحة العيون الحديثة أو الغرز المكشوفة أو الأجسام الغريبة في العين

  • الاستخدام المزمن للأدوية الموضعية

  • ضعف  المناعة

 

 

الوقاية الأولية:

غسل اليدين وتقنيات النظافة الجيدة

 

 

 

متى تزور الطبيب؟

توجد حالات خطيرة للعين يمكن أن تسبب احمرار العين. قد تُسبِّب هذه الحالة ألمًا في العين، وإحساسًا بشيء دخل في عينيك (الإحساس بأجسام غريبة)، و ضبابية الرؤية، وحساسية الضوء. اطلب الرعاية العاجلة إن لاحظت هذه الأعراض.

يجب على الذين يرتدون العدسات اللاصقة التوقف عن ارتدائها عند بداية ظهور أعراض العين الوردية. إذا لم تتحسن الأعراض من اثنتي عشرة ساعة إلى أربع وعشرين ساعة، فحدِّد موعدًا مع طبيب العيون الخاص بك للتأكد من عدم وجود عدوى خطيرة لها علاقة بالعدسات اللاصقة.

conjunctivitis-1587477836.jpg